Get Adobe Flash player
  • اهلاً وسهلا ً بكم في الموقع الالكتروني لبلدية القليلة    
  • للمشاركة بأخباركم ومناسباتكم الاتصال بالبلدية او عدنان فقيه    
  • . ابناء البلدة المغتربين :من اجل التواصل مع اهالي البلدة ، وللمشاركة بمناسباتكم ارسلوها الى البريد الالكتروني Info@alqulaylah.com    

زيارة وفد من مكتب التعاون العسكري المدني


زيارة من قبل وحدة التواصل الاجتماعي


زيارة وداعية للجنرال سغانغا


تجمع الشباب الجامعي_القليلة يزور البلدية


ورشة انتخابية في بلدة القليلة


درع تكريمي لرئيس البلدية


افتتاح حائط الدعم


حفل عشاء على شرف قائد القطاع الغربي في القوة الايطالية


حفل عشاء على شرف قائد القطاع الغربي في القوة الايطالية



ثقافة و مقالات
إحصاءات
دليل الهاتف
إدارة مشروع عمليات الفرز المنزلي

بلدية القليلة 07-395118
الصليب الأحمر 140
الدفاع المدني 125
الأمن الداخلي 112
سرية الإطفاء 175



 
الزراعة

بمحاذاة الشاطىء تترامى الرمال الذهبية الحالمة عليه ، ويقبل الموج أقدامه، ناثراً رذاذه الفضي ، يبلل وريقات الشجر ينبسط سهل يموج خصباً وغنى وفيض مواسم ، ينداح صعوداً حتى أطراف تلال تشرف على البلدة من علُوُ ، يستأذنها الفجر قبل إنبلاجه ينشر ضياءه على المعمور ؛ وعلى إمتداد هذه المساحة تتنوع المزروعات ، ما بين مثمرة ، كالموز الذي أتى به إلى القليلة بعض الأشخاص من الدامور وهم من عدة عائلات نذكر منها: آل أبو عبدالله ، آل عون ، آل غريِّب ، آل المتني ، آل شويري في الأربعينيات ، والحمضيات على إختلاف أسمائها وأشجار الأفوكا، وبعض أشجار الفاكهة ؛ إضافة إلى اللوزيات والتين والخرنوب ، والزيتون . وقد كانت منطقة "مقام عمران" مشهورة به ولا تزال، وتلقى تربية النحل إهتماماً ملحوظاً مما يجعلها محط رعاية وعناية من الكثيرين رغم بساطة الوسائل والدعم اللازم لتطويرها .

وأما تربية الماشية ، فقد كانت رائجة حتى منتصف الستينات ، إذ كانت الحظائر تنتشر وسط البلدة وعلى أطرافها ؛ وتبعاً للتطور الإجتماعي فقد أخذت هذه الظاهرة بالتقلص حتى كادت تنعدم نهائياً ؛ مرافقة لغياب هذا المورد الحيوي الهام .

صيد السمك

يعتمد البعض من سكان البلدة على صيد السمك كمصدر رزقهم .

مصادر المياه

لم تنعم البلدة بمياه الشفة إلا في بداية الستينات ، إذ قبل ذلك كان على كل عائلة أن تجمع المياه في فصل الشتاء ، وتحفظه في أبار خاصة تحفر باليد.وكان يحفظ الماء بارداً خلال فصل الصيف وفي أباريق وجرار فخارية. إضافة إلى " عيني ماء " عين المعلية ، وعين الزهيرية حيث كانت نسوة البلدة يقصدنها لمل الجرار بماء الشفة. أما اليوم وقد تم إعتماد الآبار الارتوازية ، وشراء ماء الشفة من محل لتكريرالمياه بإشراف مهندسين مختصين ،هذا بالإضافة إلى مدّ شبكة مياه الشفة من برك رأس العين بعد أن تلاشت أهمية عين الماء ولم يبق منها سوى ذكرى عذبة في ذاكرة الأجيال التي سبقت هذه المرحلة. وقديماً وكما كل القرى ، التي لم تتوفر فيها المياه اللازمة للشرب وللأعمال المنزلية ، فكان في ساحة البلدة بركة تستعمل مياهها أوقات الجفاف ، وقد زالت من الوجود ، كغيرها من معالم الطبيعة الحضارية القديمة لإنعدام الحاجة إليهاواليوم يوجد بئر إرتوازي يزود البلدة بالمياه بالإضافة إلى وجود ثلاثة خزانات تستعمل لضخ المياه إلى المنازل .

الصناعة

لا يمكن الحديث في البلدة عن صناعة متطورة في القليلة ، إذ لا تتعدى مجالات الحدادة الإفرنجية والألمنيوم تصنيع "الأبواب والدرابزين والشبابيك" إضافة إلى ثلاث مناشر . كما يعمل البعض في حرفة ميكانيك أو حدادة وبويا السيارات ومنشار حجر.

التجارة

حالياً يوجد في بلدة القليلة 100 محل تجاري .





قليلة...

حين أرتل اسمك يهطل الكون ندى وأحلاماً ،
يورق العشب البري بين أيدي الأطفال
يكفي ابتسامة منك ،
ليطلّ على الزمان فجر،
نسمع لخطواته موسيقى حيناً من طهر مقامك
وحيناً من اغتسال شاطئك المغناج بزبد البحر
أيتها العروس الطيبة المعطرة بالعذوبة ،
لأجلك نحفو ديمومة حينا ،
ليأتي الربيع محمّلاً بالمواسم مليئاً بالتوهّج ونضارة الأعياد

المرحوم المربي عواضة أمين سلمان
فقيد الأدب والعلم والشباب